"نيوم" توقع شراكة مع "إير بروداكتس" و"أكوا باور" بقيمة 5 مليارات دولار لبناء منشأة تعمل بالطاقة المتجددة لإنتاج وتصدير الهيدروجين

 16/11/1441


بدأت نيوم خطواتها الأولى لتصبح لاعبًا أساسيًا في سوق الهيدروجين العالمي عبر دخولها في شراكة مع "إير بروداكتس" و"أكوا باور" بقيمة 5 مليارات دولار لبناء منشأة لإنتاج الهيدروجين في نيوم بطريقة صديقة للبيئة لتوفير حلول مستدامة لقطاع النقل العالمي ولمواجهة تحديات التغير المناخي من خلال حلول عملية لتخفيض الانبعاثات الكربونية.

وتعد هذه الشراكة هي الاستثمار الأول لنيوم في مجال الطاقة المتجددة الذي يعد أحد المحاور الرئيسة لنيوم لتصبح رائدة في سوق الهيدروجين العالمي، ومما يميز هذا الاستثمار كذلك هو وجود شريك دولي متمثلاً في إير بروداكتس الأمريكية، وشريك وطني وهو مجموعة أكوا باور.

وسيتخذ المشروع، الذي سيكون مملوكاً بالتساوي من قبل الشركاء الثلاثة، من نيوم في المملكة العربية السعودية مقراً له، وبحلول عام 2025 سيصبح جاهزاً لإنتاج الهيدروجين ومن ثم تصديره إلى الأسواق العالمية ليُستخدم كوقود حيوي يغذي أنظمة النقل والمواصلات، كما سينتج نحو 650 طن من الهيدروجين الأخضر يومياً و1.2 مليون طن من الأمونيا الخضراء سنوياً ليساهم بذلك في الحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بما يعادل ثلاثة ملايين طن سنويًا.

سيعتمد المشروع المشترك على تكنولوجيا مثبتة الفعالية وعالمية المستوى، وسيجمع بشكل متكامل بين توليد ما يزيد على أربعة غيغاواط من الطاقة المتجددة المستمدّة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والتخزين إضافة إلى إنتاج الهيدروجين من خلال التحليل الكهربائي باستخدام تقنية "thyssenkrupp" وإنتاج النيتروجين عن طريق فصل الهواء باستخدام تقنية "إير بروداكتس" المثبتة في هذا المجال وإنتاج الأمونيا الخضراء باستخدام تقنية Haldor Topsoe.

يُشار إلى أنّ "إير بروداكتس" ستلعب دور المشتري الحصري للأمونيا الخضراء لتقوم بنقله إلى جميع أنحاء العالم لاستخراج الهيدروجين الأخضر الذي سيمدّ قطاع النقل بما يحتاجه من وقود حيوي صديق للبيئة. ويتم نقل الهيدروجين إلى الأسواق من خلال الأمونيا، ويتم معالجتها من قبل المستوردين وفصل الهيدروجين منها واستخدامه مباشرة فيما بعد ذلك.